العلاقات الثقافية تستضيف كاتبات عيون انانا

العلاقات الثقافية تستضيف
كاتبات عيون انانا

امير ابراهيم
تصوير :محمد حران

على هامش فعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب ، استضافت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار كاتبات عيون انانا في اصبوحة ثقافية راقية شهدتها قاعة القدس العائدة لأمانة بغداد صباح يوم السبت 19/6/202‪1.
الاستضافة التي حضرها المدير العام للدائرة فلاح حسن شاكر وجمهرة من المثقفين استهلت بالوقوف دقيقة لقراءة سورة الفاتحة على روح شاعرة العراق والعرب لميعة عباس عمارة ، وإدارتها الشاعرة غرام الربيعي التي أشادت بدائرة العلاقات الثقافية لاستضافتها واهتمامها بالمشروع ، ومعهد غوتة الألماني الذي تبني المشروع الكبير، مشيرة انه في بادئ الأمر اختار كتاب عيون انانا والذي تبنته الصحفية الألمانية في المعهد بيرغيت سفنسون التي أسهمت في نقل صوت الكاتبة العراقية الى الخارج واهتماماتها الثقافية عبر شاعرات مقترنة بنصوص مؤثرة ، ومن ثم انضم اليه كاتبات عراقيات مميزات من مختلف محافظات العراق ومن خارج العراق كل واحدة منهن عبرن في الكتاب عن الإبداع العراقي بطريقتها الخاصة لتعكس الوجه الجميل عن كل جانب من جوانب العراق ، والنساء اللواتي ابدعن في الكثير من جوانب الحياة ، وبعد نجاح الكتاب في جزءه الأول وبعد نفاذ الطبعة الأولى من الجزء الأول كان هناك طبعة ثانية ومن تم ترجمته إلى اللغات الفرنسية والألمانية والانكليزية وشكل ذلك فرصة لنقل التجربة الإبداعية العراقية إلى الكثير من دول العالم عبر عدد من المبدعات.
وأشارت الربيعي اننا ومن خلال جوالاتنا في الكثير من دول العالم الأجنبية صححنا الرؤية التي كانت مترسخة عن العراق من أنه شعب متخلف إلى مثقف ويبحث عن كل ما يسهم في نهضته ورقيه.
وتوالت المشاركات اللواتي اسهمن في هذا المشروع في إلقاء اشعارهن وكذلك تجربتهن عن المشروع الناجح وهن الشاعرة و المترجمة والناشطة امال ابراهيم والشواعر نجاة عبد الله وسمرقند الجابري وعلياء المالكي.
كما نقلت أصغر كاتبة قصة وهي زينب حسن تجربتها إلى الجمهور والظروف التي أسهمت في جعلها تفوز بجائزة أفضل قاصة صغيرة ومن ثم تغدو من كاتبات عيون انانا المتميزات.
وكانت هناك مداخلات ووجهات نظر لعدد من الحضور أضافت معلومات وأسهمت في إضافة جمالية ورونقا للاستضافة.

الاكثر قراءة هذا اليوم

الزوار المتواجدون الان بالموسوعة