فوق التحليل الفني

فوق التحليل الفني
*******************
يذهب اغلب المحللين والخبراء في كرة القدم الى تشخيص الحالات الفنيه التكتيكيه والتكنيكيه للاعب المحلي ويعتقدون ان هذه الاخطاء يمكن بسهوله علاجها من خلال تدريب مكرر يعاد من قبل المدرب وهذا تشخيص لايعتبر تشخيصا ناجعا بشكل كامل لانه تناسا موضوع مهم وهو ان شخصية اللاعب العراقي تغيرت عما سبق في العقد السبعينات والثماتينات حيث اصبحت مهزوزه لاتملك الثقه في النفس وتجد لاعبنا المحلي في الملعب تائه وضائع لايستطيع اتخاذ القرار الصحيح تجده يحاول ابعاد الكره حيث مااتفق وكأن الكره هم وثقل عليه لذلك ابتعد لاعبنا عن اهم ميزه وهي الامتاع والاستمتاع للجمهور وللاعب نفسه وكانت هذه صفه غير موجوده عند اللاعب العراقي وكان معروف باللعب الرجولي والاندفاع وحب التألق والظهور.
تلعب الحاله النفسيه والثبات الانفعالي والنفسي والذهني للاعب دورا كبيرا في تقديم المستوى وغياب هذه الصفات عند لاعبينا بسبب ماانتجه عملية الهدم الكبير والشرخ الهائل للشخصيه العراقيه عامة بسبب الويلات والحروب والحصار ووووو
وانهيار الاسره العراقيه وغياب الفئه المتوسطه من المحتمع وهي فئة االاسر التي تعيش في مدن متطوره ومجتمعات متمدنه كما كان سابقا في بعض المدن العراقيه لذلك كان ذلك له انعكاساته واسقاطاته في حصول العراق على مواهب ولاعبين يتمتعون بالصرامه والثبات الانفعالي بعيدين عن الغرور وعدم اللامبالاة والجديه كما يحصل حاليا
وهذا الانكسار الحاصل في شخصية العراقي واللاعب العراقي خاصة جعل منه شخص يفقد الكثير من العطاء ولايقدم كل مامطلوب منه ويقتنع بالقليل من ادائه وعطاءه داخل المستطيل الاخضر وحتى عندما يقابل فريق ضعيف تشاهده يكتفي بالفوز الضعيف ونسبة تسجيل اهداف شحيحه ولايمتلك الطموح في زيادة الغله وفرض نفسه على المنافس في عملية تقنين للجهد لااراديه بسبب عدم قدرته نفسيا في تقديم الاحسن
وهنا نعطي مثال شاخص للعيان عن كيف ومدى تأثير الشخصيه الناتجه من مجتمعات قويه ومتحضره في تكوين اجيال كرويه تتمتع بالثقه وتتطلع للتالق وبرغبه كبيره للامتاع والاستمتاع الكروي وهذا نلاحظه في السعوديه وقطر والامارات وحاليا نوعا ما بدأت البحرين به
البعض سيشكل عليه ان اللاعب العراقي غير متأسس تأسيس صحيح منذ الصغر ولم يتدرج تدرج علمي من البراعم فالاشبال مرورا بالناشئين والشباب اقول نعم صحيح ولكن من فعل ذلك ومن السبب يكون الجواب هو ضعف الشخصيه عندنا وعدم ايمانها بالعمل المحترف وتميل للعلاقات والمحاباة في العمل وعدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب
ولكي تعود الكرة العراقيه لوضعها المتالق سابقا لابد من ترميم وبناء الشخصيه وخصوصا عند المراحل السنيه
رحم الله من عملا فاتقنه
اخوكم نبيل الغالبي

الاكثر قراءة هذا اليوم

الزوار المتواجدون الان بالموسوعة